الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تريد الدخول في الإسلام للتخلص من زوجها
رقم الفتوى: 156467

  • تاريخ النشر:الأحد 12 جمادى الآخر 1432 هـ - 15-5-2011 م
  • التقييم:
3816 0 284

السؤال

أرجو من سيادتكم سرعة الرد على هذا السؤال إذا كان في الإمكان: لي صديقة فلبينية مسيحية في العمل وهي تريد الانفصال عن زوجها المسيحي وطبقا لعاداتهم في بلادهم يجب أن يتم دفع مبلغ في حدود 20000 ريال قطري، فهل لو أسلمت هذه الفتاة بنية التخلص من زوجها وعاهدت الله أن تلتزم وتقوم بأركان الإسلام وتحافظ عليها بعد ذلك جاز ذلك؟ وما هي الخطوات اللازمة لتصبح مسلمة؟ وعلى حد علمي إذا أسلمت سيكون زواجها باطلا ـ والله أعلم ـ وهل تستطيع أن تتزوج بعد شهور العدة بعد إسلامها؟ وهل سيكون عليها أيضا دفع مبلغ 20000 ريال بعد إسلامها أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالدخول في الإسلام من أيسر ما يكون، فهو لا يحتاج إلى طقوس، أو إجراءات رسمية، فإذا نطقت بالشهادتين أصبحت مسلمة، ويلزمها بعد ذلك أن تلتزم شعائر الإسلام من الصلاة ونحوها، وانظر الفتويين رقم: 51648، ورقم: 73243.

ويجب عليها إخلاص النية في دخولها في الإسلام بأن تبتغي بذلك مرضاة الله تعالى، وإذا قصدت التخلص من زوجها تبعا لذلك فلا بأس، وإذا دخلت في الإسلام بطل نكاحها منه، ووجب عليها أن تعتد، فإن أسلم أثناء عدتها رجعت إليه بالنكاح الأول، فإذا لم يسلم حتى انقضت العدة جاز أن ينكحها رجل مسلم، وراجع الفتوى رقم: 25469.

ولا يلزمها شرعا أن تدفع لزوجها الكافر هذا المبلغ، فإذا طلبه منها مباشرة، أو عن طريق القانون فلها أن تبذل الحيلة في التخلص منه.

وننصح بترغيبها في الدخول في الإسلام وبيان محاسن الإسلام لها، وكذلك بيان أباطيل النصرانية لتدخل في الإسلام عن قناعة ويقين ويطمئن قلبها به، ويمكن الاستعانة ببعض الفتاوى التالية أرقامها: 54711 19694 22354 29326 8210 10326 

وننبه إلى أنه لا يجوز للمسلم أن تكون بينه وبين امرأة مسلمة أجنبية عنه علاقة حب، فكيف إذا كانت غير مسلمة، وللفائدة راجع الفتويين رقم: 98000 ورقم: 112726   

  والله أعلم

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: