حكم الإسراع في أداء الصلاة لضيق الوقت - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإسراع في أداء الصلاة لضيق الوقت
رقم الفتوى: 157035

  • تاريخ النشر:الأحد 19 جمادى الآخر 1432 هـ - 22-5-2011 م
  • التقييم:
8151 0 359

السؤال

ما حكم الإسراع في أداء الصلاة لضيق الوقت ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من أدرك ركعة من الصلاة قبل خروج وقتها فقد أدركها وتقع كلها أداء على الأصح، أما الإسراع لضيق الوقت.. فقد فرق بعض أهل العلم بين من شرع في الصلاة وقد بقي من الوقت ما يسع الصلاة جميعها فهذا تجوز له الإطالة في الصلاة في قراءتها وتسبيحاتها ونحوها ولو خرج الوقت بسبب إطالته، وبين من شرع فيها ولم يبق من الوقت ما يسع الصلاة فهذا لا تجوز له الإطالة بل عليه أن يخفف.

 قال في السراج الوهاج في الفقه الشافعي: وحاصل القول في المد أنه إذا شرع في أي صلاة والباقي من الوقت ما يسعها جميعها جاز له أن يمد في قراءتها وتسبيحاتها ولو خرج وقتها، ولو لم يدرك في الوقت ركعة وتكون قضاء لا إثم فيه، وإذا شرع فيها والباقي من الوقت لا يسعها فالأصح أنه يحرم عليه، ثم إن أدرك ركعة في الوقت سميت أداء وإلا كانت قضاء.

وأما إن كان مقصود السائل الإسراع في فعل الصلاة لضيق وقت المصلي بسبب انشغاله بأمر ما، فالجواب أن الصلاة لها أركان وواجبات لا يجوز الإخلال بها، ولها سنن يستحب فعلها ولا يضر تركها على خلاف وتفصيل في ذلك بين أهل العلم. وراجع لمعرفة أركان الصلاة وواجباتها وسننها الفتوى رقم:12455، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم:73714 ، والفتوى رقم: 13210.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: