الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استصدار شهادة خبرة مزيفة لا يجوز
رقم الفتوى: 15764

  • تاريخ النشر:السبت 15 صفر 1423 هـ - 27-4-2002 م
  • التقييم:
7287 0 351

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جاءتني فرصة عمل بالخارج ولم أجد أي وظائف هنا داخل البلاد وطلبوا مني لاستكمال أوراقي شهادة خبرة لمدة سنة فطلبت من أحد أصدقائي يعمل في إحدى الشركات أن يعد لي هذه الشهادة مع العلم أني لم أعمل بهذه الشركة . فما حكم هذا مع العلم بحاجاتي لهذا العمل في الخارج أفيدوني وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعمل هذه الشهادة لا يجوز لأنه كذب، والعمل الناشيء عن تقديمها لا يجوز أيضاً، لأنه غش والنبي صلى الله عليه سلم يقول: " من غش فليس مني " رواه مسلم .
وعلى الأخ السائل أن يحسن الظن بالله، وأنه إن اتقاه سيجعل له مخرجاً، وما قدره الله عز وجل من الرزق سيأتيه لا محالة، وعليه أن يأخذ بالأسباب المباحة، وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: