الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجراء مسابقة بدون تحديد قيمة الجائزة
رقم الفتوى: 158971

  • تاريخ النشر:الخميس 15 رجب 1432 هـ - 16-6-2011 م
  • التقييم:
5390 0 350

السؤال

ما حكم إقامة مسابقة للقرآن الكريم ونقول العشرة الأوائل لهم جوائز قيمة دون تحديد الجائزة القيمة؟ وهل هذا جائز أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فالمسابقة من باب الجعالة كما صرح بذلك الفقهاء، قال في الروض ـ وهو من كتب الحنابلة: وهي أي المسابقة جعالة. انتهى.

ومن المعلوم أن العلم بالعوض شرط في صحة الجعالة، فكما أن جهالة العوض مفسدة لعقد الجعالة، فكذلك يفسد بها عقد المسابقة، ومن ثم قال الموفق في المغني: وذكر القاضي أن الشروط الفاسدة في المسابقة تنقسم قسمين:

أحدهما: ما يخل بشرط صحة العقد نحو أن يعود إلى جهالة العوض، أو المسافة ونحوهما فيفسد العقد، لأن العقد لا يصح مع فوات شرطه. انتهى.

وعليه، فالصورة المذكورة ليست من باب السبق الجائز، فالواجب أن يكون العوض معلوما إذا أريد إجراء مثل هذه المسابقات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: