الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آجال العباد لا تتغير عما قدره الله تعالى
رقم الفتوى: 16122

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1423 هـ - 2-5-2002 م
  • التقييم:
15910 0 317

السؤال

هل الدعاء بطول العمر لأي شخص كالوالدين يجوز فأنا عادة أدعو بهذا الدعاء: اللهم طول في عمر أمي وطول في أعمار أمة محمد أجمعين. هل هذا جائز؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى مسلم في صحيحه عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قالت أم حبيبة : "اللهم متعني بزوجي رسول الله، وبأبي، أبي سفيان، وبأخي معاوية، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنك سألت الله لآجال مضروبة، وآثارٍ موطوءة، وأرزاق مقسومة، لا يعجل شيئاً منها قبل حله، لا يؤخر شيئاً بعد حله، ولو سألت الله أن يعافيك من عذاب في النار، وعذاب في القبر لكان خيراً لك" .
وقد دل هذا الحديث على أن آجال العباد وأرزاقهم مقدرة لا تتغير عما قدره الله تعالى، وعلمه في الأزل، فيستحيل زيادتها ونقصانها عما في علم الله تعالى، أما ما ورد في الأحاديث الأخرى مما يدل على أن صلة الرحم تزيد في العمر، فتأويلها، أن الزيادة كناية عن البركة في العمر بسبب التوفيق إلى الطاعة، وعمارة وقته بما ينفعه في الآخرة.
أو أن الزيادة والنقصان بالنسبة إلى علم الملك الموكل بالعمر، كأن يقال للملك مثلاً: إن عمر فلان مائة إن وصل رحمه، وستون إن قطعها، وقد سبق في علم الله أنه يصل أو يقطع، فالذي في علم الله لا يتقدم ولا يتأخر، والذي في علم الملك يمكن فيه الزيادة والنقصان، وهو معنى قوله تعالى(يمحو الله ما يشاء ويثبت) [الرعد:39] وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالدعاء بالنجاة من العذاب، بدلاً عن الدعاء بطول العمر، مع أن الأمرين مفروغ منهما، لأن الدعاء بالنجاة من عذاب النار عبادة أمرنا الله بها، وأما الدعاء بطول الأجل فليس عبادة، وقد ذكر هذا التوجيه النووي رحمه الله علماً بأنه يجوز الدعاء بالبركة في العمروالدعاء بطوله والأحسن تقييده بالطاعة كما ورد ذلك عن الإمام أحمد رحمه الله وغيره.
والله أعلم.



مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: