حكم خروج المني أو المذي أثناء الصيام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم خروج المني أو المذي أثناء الصيام
رقم الفتوى: 161703

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شعبان 1432 هـ - 26-7-2011 م
  • التقييم:
342422 0 570

السؤال

أنا امرأة سنية من مذهب أحمد بن حنبل ،عمري 21 عازبة، وسؤالي هو: أنني في رمضان الفائت أي سنة 1431 كنت وأنا صائمة أشاهد أفلاما، وفي هذه الأفلام تأتي مشاهد ينزل فيها مني شيء، وأنا لا أعلم إن كان منيا أو مذيا، وقرأت عن صفتهما، وأشك أن الذي نزل مني هو مني، لأنه مائل إلى الصفرة أو البياض وليس إلى لون الماء، وبعد جفافه يمكنني فركه، خصوصا أنني قرأت بعض الفتاوي منها ما يقول إن صفة المذي أبيض، وإذا جف يمكن فركه وبعضهم يقول إنه مائل إلى لون الماء، أما المني إذا جف فلا يمكن، لأنه رقيق ولا يكون واضحا، وأنا في حيرة من أمري من هذا. بعد انتهاء رمضان صمت القضاء للدورة الشهرية، وأتذكر أنني زدت عدة أيام لأنني خفت أن لا يقبل صيامي، ولكنني أعاني يا شيخ من النسيان، فهل صمت أياما زيادة بعد القضاء أو لا؟ فكل الذي أعلمه ومتأكدة منه أنني صمت القضاء كاملا، وصمت من بعدها ستا من شوال، فهل كل صلواتي وصيامي وقيام الليل ليس مقبولا؟ أو ماذا؟ لأنني محتارة جدا، مع العلم أنني في استحمامي لم أجرب الاغتسال، لأنني امرأة عازبة وفي 21 من العمر, وأيضا يا شيخ شاهدت أكثر من فيلم ولا أعلم كم يوم حدث معي نزول المني والمذي؟ وقررت الآن بما أننا مقبلون على رمضان أن أصوم ابتداء من الغد إلى أن يصلني الرد منك، مع العلم أنني أود الصيام من تاريخ 10 شعبان إلى بداية رمضان، ولكن سوف أسافر في يوم 15 شعبان خارج السعودية، فهل أصوم أم ماذا؟ وخصوصا أنني لا أستطيع سوى الصوم 10 و 11 و 12و 13 و14 أتمنى الإجابة بأسرع وقت ممكن خصوصا أنني تبت إلى الله من مشاهدة مثل تلك الأفلام، وكنت أشاهد الفيلم، ولا أعلم أنه سوف يكون فيه مثل تلك المواقف وخصوصا أنني كنت أشاهد بغية تطوير اللغة الانجليزية لدي. وآسفة على الإطالة ولكن الموضوع الأول يشغل بالي كثيرا. أردت أن أوضح أنني سنية يا شيخ أسالك طلبا أخيرا أن تدعو لي بالهداية أن الله يبعد عني الوسوسة، وشكرا لك فضيلة الشيخ.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يهديك، وأن يصرف عنك الوسواس، ثم اعلمي أن التفريق بين المني والمذي في حق المرأة يكون بعلامتين واضحتين، إحداهما أن المني يخرج بلذة ويعقب خروجه فتور في البدن بخلاف المذي، والثانية أن رائحة مني المرأة مشبهة لرائحة مني الرجل، وهي كرائحة طلع النخل، والذي يظهر أن ما خرج منك في الحال المذكور هو المذي، لأنه المعتاد خروجه عند النظر، وخروج المذي بتكرار النظر لا يفسد الصوم عند الحنابلة والجمهور، قال في المغني: إذا أمَذْي بِتَكْرَارِ النَّظَرِ، فَظَاهِرُ كَلَامِ أَحْمَدَ، أَنَّهُ لَا يُفْطِرُ بِهِ، لِأَنَّهُ لَا نَصَّ فِي الْفِطْرِ وَلَا يُمْكِنْ قِيَاسُهُ عَلَى إنْزَالِ الْمَنِيِّ، لِمُخَالَفَتِهِ إيَّاهُ فِي الْأَحْكَامِ، فَيَبْقَى عَلَى الْأَصْلِ. انتهى بتصرف يسير.

وأما خروج المني بتكرار النظر: فهل يفسد الصوم أو لا؟ في ذلك خلاف بين العلماء، وانظري للفائدة الفتوى رقم: 127123.

وما دمت تشكين هل الخارج منك مني أو مذي فإنك تتخيرين بينهما كما ذهب إلى ذلك كثير من العلماء، فتجعلين له حكم أحدهما، ومن ثم فلا يلزمك القضاء إذا اعتبرت هذا الخارج مذيا، ويتأكد الأخذ بهذا القول في حقك، لما أنك مصابة بالوسوسة كما هو ظاهر، وانظري الفتوى رقم: 64005.

ولا يفوتنا أن نحذرك من الوساوس والاسترسال معها، فإن ذلك يجر إلى شر عظيم، وانظري الفتوى رقم: 134196.

وإذا علمت أنه لا يلزمك القضاء فإن شئت أن تصومي تطوعا فيما بقي من شعبان فلك هذا، وإن شئت أن تفطري فلا حرج عليك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: