كيف تتصرف الزوجة إذا أحست بريبة في علاقة زوجها بأختها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تتصرف الزوجة إذا أحست بريبة في علاقة زوجها بأختها
رقم الفتوى: 162275

  • تاريخ النشر:السبت 7 رمضان 1432 هـ - 6-8-2011 م
  • التقييم:
4441 0 276

السؤال

أريد أن أسألكم ما حكم من وجدت في هاتف زوجها رسالة غرامية إلى أختها؟ ونص الرسالة: يلا هلا عقبال النجاح بالبكالوريوس يا قلبي ـ علما بأن أختي قد حصلت على رخصة السواقة بعد نجاحها في الامتحان العملي. أرجوكم أرشدوني ماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن مخاطبة زوجك لأختك بعبارة قلبي ونحوها لا يليق، والواجب أن تكون المخاطبة بينهما في حدود الأدب والشرع، ولا يخضع أحدهما للآخر بالقول سدا لذريعة الفتنة، وللفائدة انظري الفتويين رقم: 119855، ورقم:97980

وعليك النصيحة لكليهما بترك ذلك، والتزام أدب الشرع عند حديث الرجل مع امرأة أجنبية عنه، وإن وجدت منهما ريبة فاجتهدي في النصح والحيلولة دون اجتماعهما أو تلاقيهما بكل وسيلة مشروعة متاحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: