الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وفاة فاطمة الزهراء، ومن غسلها
رقم الفتوى: 16239

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 صفر 1423 هـ - 6-5-2002 م
  • التقييم:
53977 0 493

السؤال

كيف توفيت فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد توفيت فاطمة الزهراء بنت سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أبيها بستة أشهر.
قال ابن الأثير في (أسد الغابة): هذا أصح ما قيل. ا.هـ
وقال الذهبي في (السير): وعاشت أربعاً أو خمساً وعشرين سنة، وأكثر ما قيل: إنها عاشت تسعاً وعشرين سنة، والأول أصح. ا.هـ
وقد روى ابن سعد في (الطبقات): أنها غسلت نفسها قبل أن تموت، ووصت أن لا يغسلها أحد لئلا ينكشف جسدها، وأن علياً دفنها دون غُسل، قال الذهبي عن هذا الكلام في (السير): هذا منكر. ا.هـ
وقال ابن الأثير في (أسد الغابة): والصحيح أن علياً وأسماء غسًّلاها. ا.هـ
ويروي الإمام الذهبي قصة وفاتها في (السير) عن أم جعفر : أن فاطمة قالت لأسماء بنت عميس : إني أستقبح ما يُصنع بالنساء، يُطرح على المرأة الثوب فيصفها. قالت: يا ابنة رسول الله، ألا أريك شيئاً رأيته بالحبشة؟ فدعت بجرائد رطبة فحنَتْها، ثم طرحت عليها ثوباً، فقالت فاطمة : ما أحسن هذا وأجمله، إذا مت فغسليني أنت وعليّ، ولا يدخلن أحد عليً. ا.هـ
قال الذهبي : قال ابن عبد البر : هي أول من غُطى نعشها في الإسلام على تلك الصفة. ا.هـ
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: