الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كفارة مقترف فاحشة اللواط في رمضان،
رقم الفتوى: 16359

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 صفر 1423 هـ - 8-5-2002 م
  • التقييم:
16730 0 339

السؤال

لقد فعلت اللواط والناس صيام في رمضان والله إني ندمان جدا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فاللواط كبيرة عظيمة من كبائر الذنوب، وجريمة عاقب الله أهلها بالتدمير والهلاك، كما قال تعالى: (فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل) [الحجر: 74] ولا شك أن هذه الجريمة تكون أعظم إثماً في نهار رمضان واللائط صائم. وعلى من فعل ذلك التوبة النصوح والاستغفار والكفارة وهي: عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: