تهذيب اللحية وحلق شعر الوجنتين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تهذيب اللحية وحلق شعر الوجنتين
رقم الفتوى: 163715

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 شوال 1432 هـ - 12-9-2011 م
  • التقييم:
24730 0 364

السؤال

دائما أتكلم مع أصدقائي في ترك اللحية وعدم حلقها، وأنا لا أحلقها ولكن أهذبها، لأني لا أرى في ذلك شيئا، ولكن الإثم على من يحلقها كلها، واطلعت على إفتاءاتكم في حلقها وحد اللحية، ولكن كثيرا من الشيوخ الكبار يهذبون جوانب اللحية ويحلقون ما على الخد الداخلي القريب من الأنف ويتركون ما تحت الذقن، فهل اللحية ليست مقياسا للالتزام؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن حد اللحية عند علماء اللغة والفقه هي الشعر النابت على الخدين والذقن فيتعين إعفاء ذلك، وانظر الفتوى رقم: 16277.

 وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإعفائها وتوفيرها في عدة أحاديث منها ما رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خالفوا المشركين، وفروا اللحى، وأحفوا الشوارب.

وما رواه مسلم عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس.

وإذا زادت عن القبضة أو طالت جدا فقد اختلف الفقهاء في حكم الأخذ منها، وانظر أقوالهم والراجح عندنا من أقوالهم في الفتوى رقم: 14055.
 

ومثل ذلك ما تطاير من اللحية والخدين أو قبح فقد أجاز بعض أهل العلم إزالته، قال ابن عبد البر في الاستذكار: قال مالك: يؤخذ من اللحية ما تطاير وشذ وطال وقبح.

وأما الشعر القريب من الأنف فهو من الوجنة وقد سبق أن ذكرنا أن حد اللحية التي يحرم على الرجال حلق شعرها هي: الخدان والذقن، وأما الوجنة فلم نر أحداً أدخلها في حد اللحية، ولذا فلا مانع من إزالة ما ينبت عليها من شعر، وكون اللحية ليست مقياسا للالتزام بالشرع ليس على إطلاقه فصحيح أنه قد يطلقها المستقيم وغيره، ولكن حلقها حرام وهو يفيد عدم تقيد صاحبه بالشرع

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: