حكم فطر المرأة لإجراء التحاليل لأجل الاستقدام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم فطر المرأة لإجراء التحاليل لأجل الاستقدام
رقم الفتوى: 166175

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ذو الحجة 1432 هـ - 30-10-2011 م
  • التقييم:
5666 0 277

السؤال

أخت في الله ذهبت في نهار رمضان لإجراء اختبار الدم من أجل معاملة فيزا الاستقدام إلى المملكة, ولم تستطع أن تخرج فحص الخروج بعد عدة محاولات, وعندها أفطرت وبعدها تيسر إخراج الغائط, فماذا يجب عليها؟ مع العلم أنها ظنت أن عليها قضاء يوم فجاء رمضان الذي يليه دون أن تقضيه، لأنها كانت ناسية، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن أخذ الدم من الصائم لغرض التحليل غير مفسد للصوم، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 78136.

ولا يجوزالفطرلأجل التحاليل الأخرى لإجراءات الاستقدام إذا أمكن عمل ذلك ليلا وإن لم يمكن عملها ليلا وكانت هناك حاجة ماسة للاستقدام بحيث يتوقف على عدمه ضياع قوت ونحوه مما هو ضروري فالظاهر أن الفطر هنا جائز للحاجة والضرورة، ففي التحفة: لو توقف كسبه لنحو قوته المضطر إليه هو أو ممونه على فطره فظاهر أن له الفطر، لكن بقدر الضرورة. انتهى.

ويجب قضاء اليوم الذي حصل فيه الفطر قبل حلول رمضان التالي وحيث أن الأخت المذكورة لم تقم بقضائه قبل ذلك نسيانا فليس عليها إلا القضاء، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 163455.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: