الخوف من نقد الناس لأمر دنيوي ليس من الشرك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف من نقد الناس لأمر دنيوي ليس من الشرك
رقم الفتوى: 166247

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1432 هـ - 31-10-2011 م
  • التقييم:
3981 0 271

السؤال

زوجتي لديها لباس لحضور الحفلات التي تقيمها العائلة، إلا أنها تريدني أن أشتري لها لباسا جديدا لحضور عرس أختها الشهر المقبل، وذلك حتى تظهر بمظهر لائق، ولكن أيضا، وهنا سؤالي، حتى لا تقول النساء الحاضرات في الحفل أنها تلبس قديما، وكذلك تكون نيتها في الأعياد فهل في هذه النية شرك؟ أنها تنوي لباس شيء جديد حتى لا يقول الناس عنها أنها تلبس قديما ـ وماذا علي أن أفعل؟ وهل أقول لها أن تصحح نيتها ثم أشتري لها أم لا أشتري لها أصلا؟ أم ماذا أفعل؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن خوف زوجتك من كلام الناس عنها بما تكره لا يعتبر من الشرك، وما ذكرت إنما ينظر إليه من باب الإسراف والتبذير والتوسعة والتقتير، ولبيان ضابط ذلك انظر الفتاوى التالية أرقامها: 1945، 14122، 17775، 95898.

وتحسين المظهر أمام الغير مطلوب شرعا ومحبوب طبعا، وانظر الفتوى رقم: 52101.

ولكن لا ينبغي أن يصل ذلك إلى حد الإسراف، والذي ننصحك به بعد تقوى الله تعالى أن تنفق من غير إسراف ولا تقتير، فإذا كان شراء الملابس المذكورة متيسرا لك فلا حرج عليك في شرائه، فقد روى الترمذي وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي. رواه الترمذي وغيره وصححه الألباني.

وإذا كان في شرائها تكلف فإن التكلف منهي عنه شرعا، والمسلم فقيه نفسه وأدرى بحاله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: