الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا خير في عمل ناتج عن طريق الخداع
رقم الفتوى: 16676

  • تاريخ النشر:الأحد 26 جمادى الأولى 1423 هـ - 4-8-2002 م
  • التقييم:
8895 0 298

السؤال

أعمل في شركة معروفة وعلى وظيفة جيدة ولكن للحصول على هذه الوظيفة كذبت في السيرة الذاتية وهذا لم يكن مهماً، فهل ما أكسبه حرام؟ وإذا كان الأمر كذالك فهل لا تقبل صلواتي وصيامي والعبادات الأخرى؟ آمل إجابة سريعة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الكذب محرم أشد التحريم وهو طريق من طرق الفجور، ففي الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ثم إن السيرة الذاتية التي تطلبها المؤسسة لمن يريد العمل فيها تترتب عليها مقاصد كثيرة ومصالح بالنسبة للمؤسسة.
وعليه، فالكذب عليها فيها وانتحال سيرة غير صحيحة، فيه مع الكذب الغش والمخادعة، وقد قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - "من غش فليس منا" رواه أبو داود وغيره.
ولذا فعليك أخي السائل أن تتوب إلى الله تعالى من الكذب والغش، وأن تصارح القائمين على المؤسسة بحقيقتك، فإن رضيت فبها ونعمت، وإلا فلا خير في عمل ناتج عن طريق غير مشروع، وعليك أن تستسمح القائمين عليها عن ما مضى.
أما العبادات من صلاة وغيرها فإذا أديت على الوجه المطلوب شرعاً فهي صحيحة ومجزئة على كل حال، أما كونها مقبولة عند الله تعالى أو غير مقبولة فذلك أمر لا يعلمه إلا الله.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة