الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستقامة على الطاعة هي أكبر كرامة للمسلم
رقم الفتوى: 168837

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1433 هـ - 5-12-2011 م
  • التقييم:
4462 0 248

السؤال

ذات مرة كنت أستمع إلى القرآن، وبعدها ذهبت لكي أنام، بعدها سمعت أمي تقول لي: أغلق نور الهاتف، فقلت لها ليس معي هاتف، ولما تيقظت رأيت نورا يخرج من جزء من جسمي، و أمي رأته معي، وظل لمدة 5 دقائق واختفى، وكان قويا وأبيض وناصعا جدا.
بعدها تكرر معي وأنا نائم أمي رأت نفس النور يخرج مني، ونفس النور رأيته يخرج من صورة مكتوب عليها " الرَّحْمَنُ . عَلَّمَ القُرْآنَ . خَلَقَ الإِنسَانَ . ‏عَلَّمَهُ البَيَانَ ‏" ‏(الرحمن:1-4). معلقة على الحائط.
وكثيرا أحلم بأن أحدا يكلمني عن الله وعن عظمته، وكثيرا ما أحلم بنفس النور أراه أمامي، ورأيت رؤيا كأني لما أكون نائما رأيت نفس النور يخرج من الأرض.
أنا مؤمن جدا وموحد لله، وأصلي جميع الفرائض، ودائما أستمع إلى القرآن وأقرأ القرآن وأقوم الليل.
ما معنى هذه الأشياء رجاء؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنه ليس عندنا ما يجزم به في هذا الأمر. وما دمت مؤمنا موحدا تحافظ على المفروضة وقيام الليل وسماع القرآن فنرجو أن يكون ذلك خيرا.

فاحرص على الاستقامة على الطاعة فهى أكبر كرامة يجدها المسلم. وراجع الفتوى رقم : 33165.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: