الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير من مات من أبناء المسلمين قبل البلوغ الجنة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 محرم 1433 هـ - 13-12-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 169291
20740 0 309

السؤال

ابني توفي بالغرق وعمره 7 سنوات، فهل يحاسب في القبر؟ وما هو جزاؤه في البرزخ وفي الآخرة؟ وأريد معرفة حال الأطفال وكيف يعيشون في الآخرة وماذا يأكلون ويشربون وحالهم بالعموم؟ وهل يعلقون في قناديل بين السماء والأرض؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الصبي الذي لم يبلغ الحلم لا يحاسب يوم القيامة، لأن القلم لم يجر عليه، وذلك لما رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن المبتلى حتى يبرأ، وعن الصبي حتى يكبر.

وأطفال الموحدين الذين ماتوا قبل البلوغ في الجنة، في كفالة إبراهيم عليه السلام، كما في حديث البخاري في حديث الرؤيا الطويل ذكر كفالة إبراهيم لأولاد المسلمين الذين توفوا صغارا، وجاء في سنن أبي داود وصححه الألباني أنه صلى الله عليه وسلم قال: والمولود في الجنة. وفي حديث مسلم: صغارهم دعاميص الجنة، يتلقى أحدهم أباه فيأخذ بثوبه فلا ينتهي حتى يدخله الله وإياه الجنة.

قال النووي في شرح مسلم: وفي هذا دليل على كون أطفال المسلمين في الجنة، وقد نقل جماعة فيه إجماع المسلمين. اهـ. 

وقال النووي أيضا: أجمع من يعتد به من علماء المسلمين أن من مات من أطفال المسلمين، فهو من أهل الجنة، لأنه ليس مكلفاً. اهـ.

واعلم أن الغريق معدود من الشهداء، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: الشهداء خمسة: المطعون والمبطون والغرق وصاحب الهدم والشهيد في سبيل الله عز وجل. متفق عليه.

   والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: