الأدب النبوي عند تناول الطعام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأدب النبوي عند تناول الطعام
رقم الفتوى: 16952

  • تاريخ النشر:الأحد 15 ربيع الأول 1423 هـ - 26-5-2002 م
  • التقييم:
98701 0 1787

السؤال

لي ولد عمره سنة و5 أشهر وأريد ان أعلمه أن يعتمد على نفسه بالأكل ولذلك عندما أضع له الطعام ينثره على الأرض ولكن زوجي يغضب ولا يريدني أن أفعل ذلك حيث يقول إنه حرام فهل لكم أن تفيدوني في ذلك حيث إن الهدف من ذلك تعليم الطفل الاعتماد على نفسه بالأكل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هنالك آداباً للأكل ينبغي تعليمها لمن يستطيع إدراكها وتطبيقها من أولادنا، ومنها:
1- غسل اليدين قبل الطعام، ليتفادى ما قد يكون عليهما من الأوساخ، ولأنه أنفى للفقر، لما رواه الترمذي وأبو داود من حديث سلمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بركة الطعام الوضوء قبله، والوضوء بعده".
2- الدعاء بالبركة، لحديث: "إذَا أكَلَ أحَدُكُمْ طَعَاماً فَلْيَقُلْ: اللّهُمّ بَارِكْ لَنَا فِيهِ وَأطْعِمْنَا خَيْراً مِنْهُ، وَإذَا سُقِيَ لَبَنَاً فَلْيَقُلْ اللّهُمّ بَارِكْ لَنَا فِيهِ وَزِدْنَا مِنْهُ، فَإِنّهُ لَيْسَ شَيْءٌ يُجْزِىءُ مِنَ الطّعَامِ وَالشّرَابِ إلاّ اللّبَن". رواه أبو داود من حديث ابن عباس.
3- التسمية قبل الأكل، والمراد أن يقول: بسم الله، لحديث: "إذا أكل أحدكم طعاماً فليقل: بسم الله، فإن نسي في أوله، فليقل: بسم الله في أوله وآخره" رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد من حديث عائشة رضي الله عنها.
4- الأكل باليد اليمنى، لحديث: "لا يأكلن أحد منكم بشماله ولا يشرب بها، فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بها". رواه مسلم من حيث عبد الله بن عمر ، ولحديث: "يا غلام سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك". رواه البخاري وغيره من حديث عمر بن أبي سلمة.
5- أن يأكل مما يليه، للحديث السابق، ولحديث: "البركة تنزل وسط الطعام، فكلوا من حافتيه ولا تأكلوا من وسطه". رواه الترمذي من حديث ابن عباس وصححه.
6- الأكل بثلاث أصابع، لحديث كعب بن مالك السلمي في مسلم قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل بثلاث أصابع، ويلعق يده قبل أن يمسحها".
7- أكل اللقمة الساقطة، لحديث: "إذا سقطت لقمة أحدكم فليمط عنها الأذى وليأكلها، ولا يدعها للشيطان، وأمرنا أن نسلت القصعة. قال: فإنكم لا تدرون في أي طعامكم البركة". رواه مسلم من حيث أنس.
8- أن لا يأكل متكئاً، لحديث: "أما أنا فلا آكل متكئاً". رواه البخاري والترمذي من حيث أبي جحيفة. واختلف في صفة الاتكاء. قال الحافظ ابن حجر: فقيل: أن يتمكن في الجلوس للأكل على أي صفة كان. وقيل: أن يميل على أحد شقيه. وقيل: أن يعتمد على يده اليسرى من الأرض. قال الخطابي: تحسب العامة أن المتكئ هو الآكل على أحد شقيه، وليس كذلك، بل هو المعتمد على الوطاء الذي تحته.
9- إكرام الخبز والطعام، وعدم إهانته بالبصاق أو المخاط إلا لضرورة، لحديث: "أكرموا الخبز" أخرجه الحاكم في (المستدرك)، وصححه ووافقه الذهبي، وأخرجه البيهقي في (الشعب) عن عائشة، وصححه السيوطي. قال المناوي في (فيض القدير): أكرموا الخبز بسائر أنواعه، لأن في إكرامه الرضى بالموجود من الرزق، وعدم الاجتهاد في التنعم وطلب الزيادة.
10- أن لا يعيب الطعام كأن يقول: هذا مالح أو حامض أو غليظ أو رقيق، لحديث مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاماً قط، كان إذا اشتهى شيئاً أكله، وإن كرهه تركه".
11- أن يحمد الله تعالى بعد طعامه، لحديث: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أكل أو شرب قال: الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين". رواه الترمذي من حديث أبي سعيد.
فينبغي للمسلم أن يحافظ على هذه الآداب، وأن ينشئ أولاده عليها من صغرهم، حتى يتعودوا عليها، ولكن بما أن الولد المذكور ما زال في السنة الثانية من عمره، فالغالب أن مثله لا يمكن له أن يأكل استقلالاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: