الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حلق شعر الرقبة والحلق
رقم الفتوى: 16958

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ربيع الأول 1423 هـ - 28-5-2002 م
  • التقييم:
25649 0 504

السؤال

هل لي أن أقص الشعر الذي على الرقبة، أم إنه من شعر اللحية؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالشعر النابت على الحلق، ليس من اللحية، ويجوز حلقه؛ لأن حدّ اللحية عند علماء اللغة، والفقه هي: الشعر النابت على الخدين، والذقن، وانظر الفتوى: 16277.

وقد نص العلماء على أن شعر الرقبة ليس من اللحية، قال النووي في المجموع: وقال أحمد بن حنبل: (لا بأس بحلق ما تحت حلقه من لحيته، وقيل: يكره). انتهى. وقال ابن عابدين الحنفي في رد المحتار: لا بأس بأخذ أطراف اللحية إذا طالت، ولا بنتف الشيب، إلا على وجه التزين، ولا بالأخذ من حاجبه، وشعر وجهه، ما لم يشبه فعل المخنثين، ولا يحلق شعر حلقه، وعن أبي يوسف: لا بأس به. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: