الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ربح المضاربة هل يزكى بمجرد الحصول عليه
رقم الفتوى: 171151

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 صفر 1433 هـ - 10-1-2012 م
  • التقييم:
2415 0 224

السؤال

شاركت شخصا عن طريق أحد الأصدقاء، ولكنني لا أعرفه معرفة شخصية ولم أقابله قط، لأنه في بلد أجنبي بمبلغ من المال على أن يشغله لي ويعطيني أرباحه كل 4 أشهر ولست واثقا أن هذا الشخص سيرجع لي مالي إن طلبت منه ذلك وبأنه لن يماطلني، وبعد 5 أشهر أعطاني ربح الأشهر الأربعة الأولى، فهل أزكي كل المبلغ أو الربح فقط؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتجب عليك زكاة الربح مع رأس المال إذا حال عليه الحول وهو نصاب بنفسه أو بما ينضم إليه من نقود، أوعروض تجارية أخرى في ملكك، لأن الربح تابع لرأس المال، ولا يشترط في الربح حولان الحول، لأنه تابع لحول أصله علما بأن الحول إنما يبدأ من بلوغ المال النصاب، فالشهر الذي يبلغ فيه المال النصاب هو أول شهر من حول الزكاة، وبعد مرور الحول يزكي النصاب والربح الناتج عنه، والنصاب في العملات الموجودة الآن هو ما يعادل خمسة وثمانين جراماً من الذهب أو قيمة: خمسمائة وخمسة وتسعين جراماً من الفضة، والقدر الذي يجب إخراجه في حال وجوب الزكاة هو اثنان ونصف في المائة من رأس المال والربح، وهو ربع العشر، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 75921، 132019، 160113.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: