لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّه
رقم الفتوى: 17160

  • تاريخ النشر:الأحد 22 ربيع الأول 1423 هـ - 2-6-2002 م
  • التقييم:
6067 0 279

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد أن أعرف عندما يرجع العبد إلى ربه مهما عمل من أشياء لا ترضي الله رب العالمين وتاب توبة نصوحا واستغفر وطلب الله بأن لا يرجع إلى حاله الذي كان عليه هل يقبل الله توبته لأنني وبصراحة أفكر باستمرار وأخاف ودائما أقول بأن الله لن يغفر لي ولن يستجيب لدعائي وسوف أعود إلى حالي مرة أخرى. فهل تنصحوني . بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الله تعالى يقول في محكم كتابه:قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53]، ويقول جل وعلا:وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ [الشورى:25].
ويقول صلى الله عليه وسلم: إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها. رواه مسلم .
ويقول صلى الله عليه وسلم: لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة. رواه البخاري .
وإذا قرأت هذه الآيات القرآنية والأحاديث النبوية فإن عليك أن تبادر بالتوبة النصوح، وتعتقد جازما أن الله تعالى سيقبل توبتك؛ بل إنه سبحانه وتعالى يفرح بتوبتك ورجوعك إليه مهما عملت من الذنوب والمعاصي فإن رحمة الله تعالى أوسع وعفوه أعظم.
وهو القائل في الحديث القدسي: يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك. رواه الترمذي .
وأنصحك -أخي الكريم- أن تبعد عن نفسك الوساوس والهواجس والهموم فإنها من الشيطان يريد أن يبعدك عن الله تعالى ويثبطك عن التوبة،:إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ [فاطر:6].
فلتبادر أخي الكريم إلى التوبة ولا تسوف، فإن السيئات سيبدلها الله لك حسنات قال تعالى:إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً [الفرقان:70].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: