الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توضيح حول حديث (إلا أن تروا كفرا بواحا)
رقم الفتوى: 171759

  • تاريخ النشر:الخميس 25 صفر 1433 هـ - 19-1-2012 م
  • التقييم:
21275 0 553

السؤال

هل معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان ـ أي إذا وجد الكفر جاز الخروج على الحاكم لا سيما إذا كانت هناك قدرة دون انتظار إقامة الحجة على تكفير هذا الحاكم، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إلا أن تروا كفرا بواحا ولم يقل إلا أن تروا حاكما كافرا فعلق الخروج على وجود الكفر لا على وجود الحاكم الكافر؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالظاهر أن المقصود بالحديث هو أن يكفر الحاكم حتى يسوغ الخروج عليه لا مجرد حصول الكفر منه، قال شيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله: ولهذا جاء في الحديث الصحيح لما سألوه هل ننابذ الحكام؟ قال: إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من الله برهان ـ فلا بد من الكفر الصريح المعروف الذي لا يحتمل التأويل، فإن كان يحتمل التأويل فإنه لا يكفر صاحبه وإن قلنا إنه كفر، فالتأويل الفاسد هو بلاء الأمة، فقد يكون الشيء غير كفرٍ فيعتقدها هذا الإنسان أنه كفر بواح فيخرج، وقد يكون الشيء كفراً لكن الفاعل ليس بكافر لوجود مانع يمنع من تكفيره، فيعتقد هذا الخارج أنه لا عذر له فيخرج. اهـ.

ومما ينبغي التنبه له أنه إذا ثبت كفر الحاكم فهذا لا يعني التعجل إلى الخروج عليه، بل إن الأمر في هذا يتوقف على المصلحة الشرعية في ذلك من عدمها، إضافة إلى أنه لا يجوز لآحاد الناس إصدار الأحكام في هذا الأمر الخطير الذي قد يجر على الأمة من البلايا ما لا يحصى، بل يسند ذلك إلى العلماء وأهل الحل والعقد من هذه الأمة، والواقع خير شاهد على خطورة التساهل في هذا الباب، ولمزيد الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 29130.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: