الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العذر بالجهل في مسائل العقيدة
رقم الفتوى: 171841

  • تاريخ النشر:السبت 27 صفر 1433 هـ - 21-1-2012 م
  • التقييم:
7073 0 296

السؤال

سؤالي لفضيلتكم عن موضوع العذر بالجهل: هل يعذر بالجهل في الشرك لمن يذهب للبدوي في دولة مثل مصر مثلا من العوام؟.
ثانيا: هل المسألة مسألة خلافية، لأن هناك من يتهم من يعذر بالجهل بالإرجاء حيث يقولون إنه لا عذر بالجهل في بلد به مظنة علم؟ أريد تفصيل المسألة، وجزاك الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما يفعله هولاء العوام من أمور شركية عند هذه المزارات مما يعذرون به لجهلهم، وقد قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب: لا نكفر من عبد الصنم الذي على عبد القادر، والصنم الذي على أحمد البدوي وأمثالهما لأجل جهلهم، وعدم من ينبههم. اهـ.
وتفصيل جواب ما سأل عنه الأخ السائل قد سبق لنا في عدة فتاوى، منها الفتاوى التالية أرقامها: 156483، 133159، 149471.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: