الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة في مطعم يقدم فيه خمر
رقم الفتوى: 172253

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ربيع الأول 1433 هـ - 26-1-2012 م
  • التقييم:
6788 0 377

السؤال

ما صحة الصلاة للمرأة المسلمة في الشارع أو السيارة وهي جالسة حتى لا تضيع الصلاة، فنحن نقيم في دولة أوروبية حيث يتعذر وجود مساجد، فنضطر أن نصلي جالسين على مقعد في الشارع أو بداخل السيارة؟ وهل استقبال القبلة ضروري حتى إذا كنا سنجلس جلوس التشهد في كل أوضاع الصلاة في السيارة؟ كما أن كل المطاعم يقدم فيها الخمر، فهل تصح الصلاة هناك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن القيام ركن من أركان الصلاة تبطل بتركه، ولا يسقط إلا في حالة العجز عنه، وقد سبق دليل ذلك في الفتوى رقم:100678.

وليس عدم وجود مسجد أو مصلى عذرا يبيح ترك القيام في الصلاة، فمن خاف خروج وقت الصلاة وجب عليه أداؤها بشروطها من طهارة واستقبال قبلة وغيرها ما استطاع إلى ذلك سبيلا، سواء كان رجلا أو امرأة، وعلى هذا فمن صلت جالسة في الشارع أو في السيارة بحجة عدم وجود مسجد لم تصح صلاتها ويجب عليها قضاء الصلاة التي أدتها على تلك الحالة، وقد سبق بيان حكم صلاة المرأة جالسة بسبب وجود أجانب في المكان في الفتوى رقم: 98412.

إلا إذا خافت الأذى على نفسها، أو مالها، أو عرضها فلها حينئذ أن تصلي حسبما تستطيع، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 48229

هذا في حال الخشية من خروج الوقت، أما في حال اتساعه فلا مانع من أن تؤخر الصلاة إلى المنزل، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 161649.

أما عن الجزء الأخير من السؤال: فإن الصلاة في المطاعم التي يقدم فيها الخمر صحيحة إذا سلم المصلي من ملامسة النجاسة، لكنها مكروهة، قال النووي في المجموع: الصلاة في مأوى الشيطان مكروهة بالاتفاق وذلك مثل مواضع الخمر والحانة ومواضع المكوس ونحوها من المعاصي الفاحشة والكنائس والبيع والحشوش ونحو ذلك، فإن صلي في شيء من ذلك ولم يماس نجاسة بيده ولا ثوبه صحت صلاته مع الكراهة. انتهى.

وفي تحفة الحبيب على شرح الخطيب في الفقه الشافعي: ومثل الحمام كل محل معصية كالصاغة ومحل المكس وإن لم تكن المعصية موجودة حين صلاته، لأن ما هو كذلك مأوى للشياطين. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: