الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة خلف من يجيز الاستغاثة والتوسل بغير الله

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 ربيع الأول 1433 هـ - 30-1-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 172463
13985 0 373

السؤال

ما حكم الصلاة وراء إمام يجيز الاستغاثه والتوسل بالأنبياء وبالأولياء الصالحين وهل دخل في حكم الكافر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كان هذا الرجل يجيز التوسل المختلف فيه وهو التوسل بالحق والجاه فهذا تصح الصلاة خلفه بلا شك، وإن كان قوله مرجوحا والراجح أنه لا يتوسل بحق أحد ولا بجاهه لا النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره، وانظر الفتوى رقم 119480 .

وأما إن كان يجيز دعاء غير الله والاستغاثة به وطلب قضاء الحاجات منه ونحو ذلك فهذا شرك أكبر مخرج عن الملة والعياذ بالله، ولا تجوز الصلاة خلف مثل هذا، وإنما يناصح ويبين له ويدعى إلى التوبة.

وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما حكم الصلاة وراء إمام يدعو غير الله من الموتى وهناك من يطوف حول الأضرحة؟ فأجاب رحمه الله تعالى: الصلاة خلف إمام يدعو غير الله عز وجل باطلة لأن كل إنسان يدعو غير الله فهو مشرك بالله شركاً أكبر يخرجه من الملة، ولا يجوز للإنسان أن يصلي خلف شخص كافر. انتهى.

وقال الشيخ ابن باز رحمه الله: من صلى خلف من يشرك بالله لا تصح صلاته، ما دام يدعو غير الله، ويستغيث بغير الله، أو ينذر لغير الله، لا يصلى خلفه عند أهل العلم، لا يصلى خلف الكافر، ولا تصح الصلاة خلف الكافر، إنما الخلاف في الفاسق أما الكافر فلا. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: