هل يترك المسجد ويصلي مع جده في البيت ليحمله على أداء الصلاة
رقم الفتوى: 173157

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الأول 1433 هـ - 7-2-2012 م
  • التقييم:
9855 0 382

السؤال

سؤالي هو أن جدي مع أنني قبل نبهته بالصلاة إلا أنه لا يصلي، ويبقى نائماً لفترة طويلة، ثم يقوم، وجسمه قوي لكننه يتحجج بأنه شيخ كبير ولديه دوالي، مع أنه لا شيء يعيقه عن الذهاب إلى المسجد أو أن يصلي على الأقل في البيت.
هل علي أن أنبهه أيضا مرة ؟ وهل يجوز تركي للصلاة في المسجد لأقول له هيا أصلي معك جماعة فيصلي ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فعليك أن تستمر في نصيحة جدك فإنه على خطر عظيم، وبين له خطورة ترك الصلاة والإثم المترتب على تاركها، وأنه عرضة لسخط الله وعقوبته العاجلة والآجلة، وأنه كافر خارج من الملة عند بعض العلماء، وأما من لا يرى كفره فهو عنده شر من الزاني والسارق وشارب الخمر وقاتل النفس، وانظر لذلك الفتوى رقم: 130853 ، وإذا علمت أنك لو تخلفت عن الصلاة في المسجد أدى ذلك إلى صلاته معك فكلام كثير من العلماء يدل على أن الأولى أن تصلي معه جماعة في البيت، وانظر الفتوى رقم:  73966.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة