الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتصرف من لم يستطع الوصول إلى صاحب الحق
رقم الفتوى: 173727

  • تاريخ النشر:السبت 26 ربيع الأول 1433 هـ - 18-2-2012 م
  • التقييم:
5643 0 323

السؤال

في أحد التجمعات السكنية وأثناء رجوعي بالسيارة ارتطمت بعمود مظلة لأحد السكان أدى إلى انبعاج خفيف في العمود وذهاب شيء من الطلاء فيما يزيد عن عامين، وفي هذا الوقت المجمع مغلق بأمر من المحكمة لمدة ليست محددة، فماذا علي أن أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه لا إثم عليك ـ إن شاء الله ـ في ذلك التصادم إن كنت غير متعمد له ـ كما هو المتبادر من السؤال ـ لكن عليك قيمة التلف الذي لحق بالعمود تدفعها إلى أصحابه إن استطعت الوصول إليهم ما لم يبرؤوك منه ويسامحوك، وإن كنت لا تستطيع الوصول إليهم، ولا يمكنك التعرف على أصحابه، فادفع قيمة ذلك الضرر إلى الفقراء والمساكين بنية التصدق عنهم، وإن جهلت مقدار قيمة التلف ولم تستطع معرفتها فقدرها بما يغلب على ظنك براءة ذمتك به، وللمزيد انظر الفتويين رقم: 25799، ورقم: 71774.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: