الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية زكاة الأسهم إن خسرت ثم ربحت ربحا يسيرا
رقم الفتوى: 174899

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ربيع الآخر 1433 هـ - 5-3-2012 م
  • التقييم:
8060 0 301

السؤال

لدي مبلغ مالي وقدره 130000 ريال أدخلته في الأسهم قبل عام وتعلقت في شركة طوال العام وقد خسرت والآن أخرجت مبالغ مع مكسب بسيط جدا، فهل على هذا المبلغ زكاة طول الفترة التي تعلقت بها؟ وكم زكاتها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلم أخي السائل أن بعض الأسهم تجب الزكاة في قيمتها وربحها, وبعض الأسهم لا تجب الزكاة في قيمتها، وإنما تجب في ريعها على تفصيل ذكرناه في الفتوى رقم: 162451.

فإن كنت اشتريت هذه الأسهم بنية التجارة فيها أي بيعها عند ارتفاع سعرها أو كان نشاط الشركة في البيع والشراء فهي من النوع الذي تجب الزكاة في قيمته، فالواجب إخراج الزكاة عنها وما نتج عنها من الربح, فتقوم تلك الأسهم عند حولان الحول على أصل المال الذي اشتريت به وتخرج من كل المال ـ الأصل والربح ـ ربع العشر 2.5 %، وإن كانت الأسهم من النوع الذي لا تجب الزكاة في قيمتها فانظر إلى ما استفيد منها من ريع، فإن بلغ نصابا ولو بضمه إلى ما عندك من أموال أخرى وحال عليه الحول وهو بالغ النصاب فإنك تخرج منه ربع العشر ـ كما ذكرنا ـ وانظر الفتوى رقم: 36195.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: