الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقاط الأنف هل تفطر الصائم وهل يفطر إذا قاء
رقم الفتوى: 175811

  • تاريخ النشر:السبت 24 ربيع الآخر 1433 هـ - 17-3-2012 م
  • التقييم:
8357 0 291

السؤال

أنا مريضة بضمور الجيوب الأنفية منذ صغرى وأمرض بالشقيقة أيضا وأتعب فى صيام رمضان ولكن أصر على الصيام لأننى مازلت شابة ولكننى أضطر لاستخدام نقط الأنف لأن سدد الأنف يزيد الصداع جدا وأحيانا أتقيأ فأخرج الكفارة عن الشهر كله وأستمر بالصيام حتى أبرئ ذمتى أمام الله فهل هذا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول ا لله وعلى آله وصحبه، أما بعد :

فنسأل الله لك الشفاء، وما سميتيه بنقاط الأنف إذا كانت لا تصل إلى الحلق وإنما توضع في أول الأنف لإزالة ما سده من المخاط فنرجو أن لا حرج فيها ولا يفسد بها الصيام ، وإن كانت تنفذ إلى الحلق فإنها تفطر الصائم  في قول جمهور أهل العلم ، ويرى بعض العلماء أنها لا تفطر إذا اجتنب الصائم ابتلاع ما نفذ إلى الحلق منها ، وهذا ما ذهب إليه مجمع الفقه الإسلامي كما قدمناه في الفتوى رقم: 25751 ، والقول الأول أحوط ، وعليه فينبغي لك اجتناب استعمالها أثناء الصيام ، وإذا استعملتها أثناء الصيام ولم تبتلعي ما وصل إلى الحلق منها ، فنرجو أن يكون لك متسع في ما ذهب إليه مجمع الفقه الإسلامي ، وإن قضيت ذلك اليوم كان أبرأ للذمة .

وأما القيء ، فإن غلبك فلا شيء فيه ، وإن استقأت عمدا فسد الصوم ، ويلزمك القضاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ ذَرَعَهُ اَلْقَيْءُ فَلَا قَضَاءَ عَلَيْهِ، وَمَنْ اسْتَقَاءَ فَعَلَيْهِ اَلْقَضَاءُ ، رَوَاهُ أحمد وأهل السنن ، ولا تلزمك كفارة وإنما القضاء فقط ، وانظري للأهمية الفتوى رقم: 163983عن ماهية المرض المبيح للفطر في رمضان .

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: