علامات صدق المحبة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علامات صدق المحبة
رقم الفتوى: 17747

  • تاريخ النشر:السبت 5 ربيع الآخر 1423 هـ - 15-6-2002 م
  • التقييم:
13572 0 294

السؤال

ما مكانة محبة علماء الدين والشيوخ والتمني في الاقتداء بخلقهم.؟؟؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن محبة أهل الإيمان من الإيمان. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواها، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار" متفق عليه.
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: " المرء مع من أحب، وله ما اكتسب " رواه الترمذي وحسنه . وفي الترمذي أيضاً من حديث صفوان بن عسال قال جاء أعرابي جهوري الصوت قال : يا محمد، الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم. فقال الرسول الله صلى الله عليه وسلم: " المرء مع من أحب "
وفي الترمذي أيضا من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "قال الله عزوجل: المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء"
واعلم أخي الكريم أن من علامة صدق المحبة الاقتداء بأفعال من أحببت، ولذا يقول الله تعالى ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ) [آل عمران:31]
وطاعة أمره ، وصدق من قال :
تعصي الإله وأنت تظهر حبه ==== هذا لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعته ==== إن المحب لمن يحب مطيع
وقال الحسن البصري رحمه الله : لا تغتر يا ابن آدم بقوله: أنت مع من أحببت. فإنه من أحب قوما تبع آثارهم، واعلم أنك لا تلحق بالأخيار حتى تتبع آثارهم وحتى تأخذ بهديهم وتقتدي بسنتهم وتصبح وتمسي على مناهجهم حرصاً على أن تكون منهم.
والله أعلم .      

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: