الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل حسن المظهر واللباس يدخل في باب القربات
رقم الفتوى: 177809

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 جمادى الأولى 1433 هـ - 18-4-2012 م
  • التقييم:
7190 0 343

السؤال

-كيف يكون حسن المظهر عبادة في المطلق؟ وتحديدا للنساء ماهي شروط حسن المظهر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن حسن المظهر والاهتمام به يكون قربة إذا كان على هدي النبي صلى الله عليه وسلم وشكرا لنعمة الله وإظهارا لها على العبد؛ فقد كان صلى الله عليه وسلم أطيب الناس ريحا وأبهاهم منظرا.. وقال: إن الله جميل يحب الجمال، ويحب أن يرى أثر نعمته على عبده. صححه الألباني في السلسلة الصحيحة.
وهذا من حيث العموم، وفيما يخص المرأة فإنها مثل الرجل إلا فيما خصها الشرع به من النهي عن إبداء الزينة غير الظاهرة، والحفاظ على مواصفات اللباس الشرعي.. وانظري الفتويين: 101148، 6745

وأما شروط تحسين المظهر فهي أن يكون من غير إسراف ولا مخيلة، فقد روى الإمام أحمد وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة. وحسنه الألباني.
هذا وينبغي للمسلم أن يكون اهتمامه بمخبره أكثر من اهتمامه بمظهره.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: