الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من تسبب في إجهاض غير متعمد
رقم الفتوى: 178005

  • تاريخ النشر:السبت 30 جمادى الأولى 1433 هـ - 21-4-2012 م
  • التقييم:
6432 0 226

السؤال

ما الحكم في الإجهاض غير المتعمد؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان السؤال عن حكم الدم النازل عند الإسقاط فانظري حكمه في الفتويين رقم: 1852، ورقم: 674.

وإن كان القصد ما يترتب عليه من الإثم، فإن الإجهاض من غير تعمد لا يترتب عليه شيء من الإثم، لأن الله تعالى يقول: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ {الأحزاب:5}. ويقول تعالى: ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ـ وقال الله في جوابها: قد فعلت. رواه مسلم.

ويقول صلى الله عليه وسلم: رفع عن أمتي الخطأ والنسيان.. الحديث. رواه أبو داود وغيره.

وإن كان القصد ما يترتب عليه من الدية والكفارة: فالجواب أن الإجهاض إذا حصل بتسبب وكان بعد أربعين يوما فإن فيه غرة، على الراجح من أقوال أهل العلم، وهي عشر دية أمه، لأنه في هذه الحالة يكون قد دخل مرحلة التخلق، وهذه الغرة قيل إنها تكون على العاقلة وقيل إنها على المتسبب نفسه، وهو لا يرث منها على كلا القولين، وانظري الفتوى رقم: 9332.

وعلى المتسبب الكفارة وجوبا عند الشافعية والحنابلة، واستحبابا عند المالكية والحنفية، والكفارة تكون بعتق رقبة مؤمنة، فإن لم توجد فصيام شهرين متتابعين، وانظري الفتاوى التالية أرقامه: 130939، 79724، 124185، 154853، للمزيد من الفائدة.
 

والله أعلم.

 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: