الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سب المسلم من الكبائر
رقم الفتوى: 178747

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 جمادى الآخر 1433 هـ - 2-5-2012 م
  • التقييم:
23103 0 286

السؤال

هل سب المسلم بقول -أجلكم الله -:يا حمار أو يا غبي و نحوه. هل يعتبر من الكبائر ؟
أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن سب المسلم بغير حق بهذه الألفاظ أو بغيرها مما يؤذيه يعتبر من الكبائر؛ فقد قال الله تعالى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا {الأحزاب:58}. وصح عن نبينا- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: سباب المسلم فسوق وقتاله كفر. متفق عليه.

قال النووي في شرح مسلم: والفسق في اللغة الخروج والمراد به في الشرع الخروج عن الطاعة، وأما معنى الحديث فسب المسلم بغير حق حرام بإجماع الأمة وفاعله فاسق كما أخبر به النبي- صلى الله عليه وسلم-"

وقال الشنقيطي في أضواء البيان: وذلك يدل على أنهما من الكبائر.

وقال ابن حجر الهيتمي في الزواجر عن اقتراف الكبائر: الْكَبِيرَةُ التَّاسِعَةُ وَالثَّمَانُونَ وَالتِّسْعُونَ وَالْحَادِيَةُ وَالتِّسْعُونَ بَعْدَ الْمِائَتَيْنِ : سَبُّ الْمُسْلِمِ وَالِاسْتِطَالَةُ فِي عِرْضِهِ... إلخ.

وانظر الفتوى: 62602 للمزيد من الفائدة.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: