الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزنا ببنت أخت الزوجة أو بنت أخيها لا يعد من زنا المحارم
رقم الفتوى: 179553

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 جمادى الآخر 1433 هـ - 15-5-2012 م
  • التقييم:
12344 0 256

السؤال

هل الزنا ببنت أخت أو أخي الزوجة يعتبر مثل الزنا ببنت أخت أو أخي الشخص نفسه؟ أم مثل الزنا بالأجنبيات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فبنت أخي الزوجة أو بنت أختها ليستا من المحارم كبنت أخي الرجل أو بنت أخته، لكن الزنا بكل حال من أفحش الذنوب ومن أكبر الكبائرالتي تجلب غضب الله، وإذا كان من محصن كان أشد إثما وأعظم جرماً، وانظر الفتوى رقم : 156719، وإذا وقع الزنا مع أقارب الزوجة كابنة أخيها أو ابنة أختها كان دليلا على الخسة والدناءة كما بيناه في الفتوى رقم : 29734.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: