الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصبر...تعريفه...ومراتبه
رقم الفتوى: 17964

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ربيع الآخر 1423 هـ - 20-6-2002 م
  • التقييم:
8452 0 269

السؤال

ما هو الصبر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :

فالصبر في اللغة: الحبس. ومنه قولهم: قتل فلان صبراً، أي حبس حتى قتل.
وفي الشرع: حبس النفس على طاعة الله واجتناب معاصيه، وعدم التسخط على قضاء الله وقدره.
وبهذا يعرف أن الصبر في الشرع على ثلاثة أقسام:
الأول: صبر على طاعة الله بامتثال الأوامر التي كلفنا بها.
الثاني: صبر على اجتناب معصية الله عز وجل.
والثالث: صبر على أقدار الله المؤلمة.
والقسمان الأولان أشرف وأعلى من القسم الثالث الذي لا يعرف أكثر الناس غيره، وذلك أن الصبر في القسمين الأولين اختياري، أي بإمكان الإنسان أن يصبر فيفعل الطاعة ويجتنب المعصية، وبقدرته أن لا يصبر فيعطي نفسه هواها فيترك الطاعة ويرتكب المعصية.
وأما في القسم الثالث: فإن القدر نافذ لا محالة صبر أو لم يصبر إلا أنه إن صبر أُجر وقدر الله نافذ، وإن سخط أثم وقدر الله نافذ .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: