كيفية حساب ميراث الحيوان والأراضي والمحاصيل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية حساب ميراث الحيوان والأراضي والمحاصيل
رقم الفتوى: 179919

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الآخر 1433 هـ - 20-5-2012 م
  • التقييم:
11229 0 383

السؤال

ما هو نصيب الزوجتين إذا لم يكن للزوج أب أو أم وعنده 5 أبناء منهم 2 قاصران، و12 بنت منهن أربع قاصرات. فكيف نحسب الإرث من الغنم والإبل والأراضي والمحصول الزراعي لكل من الزوجتين والأبناء والبنات والقصر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن نصيب هاتين الزوجتين من تركة زوجهما: الثمن فرضا لوجود الفرع الوارث؛ قال الله تعالى: فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ {النساء:12}، وإذا كان الورثة محصورين فيمن ذكروا فما بقي بعد فرض الزوجتين يقسم بين الأبناء والبنات تعصيبا للذكر منهم ضعف نصيب الأنثى؛ لقول الله تعالى: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ  {النساء:11}، ولا تأثير على القسمة لكون بعض الورثة قصرا..

وأصل هذه التركة من ثمانية -مخرج الثمن- وتصح من مائة وستة وسبعين؛ فتقسم التركة على مائة وستة وسبعين سهما؛ لكل واحدة من الزوجتين أحد عشر سهما، ولكل واحد من الأولاد الذكور أربعة عشر سهما، ولكل واحدة من البنات سبعة أسهم.

وهذه صورتها: 
 

الورثة 22* 8  176
2 زوجة 1 22/11

5 ابن

12 بنت

7

70/14

84/7

وأما كيفية حساب الحيوان والأراضي والمحاصيل.. فإنه يفرد كل نوع منها ليقسم على حدة.

قال في منح الجليل: ( وأفرد ) القاسم في قسمة القرعة ( كل نوع ) من المقسوم الحط , يعني أنه لا يجوز جمع جنسين ولا نوعين متباعدين في قسمة القرعة. قال في المدونة: ولا تقسم أصناف مختلفة بالسهم مثل أن يجعلوا الدور حظا والرقيق حظا ويستهمون وإن اتفقت قيم ذلك أنه خطر, وإنما تقسم هذه الأشياء كل نوع على حدة, البقر على حدة، والغنم على حدة، والعروض على حدة... اهـ

وعند قسمة كل نوع فإنه يقوم وتقسم قيمته بحسب الأنصباء، فيأخذ كل وارث بحسب حصته، أو تباع هذه الأشياء إذا لم تمكن قسمتها فيأخذ كل واحد من الورثة مقابل نصيبه من ثمنها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: