الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة من عليه دين وعنده عروض تجارة
رقم الفتوى: 180997

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 رجب 1433 هـ - 5-6-2012 م
  • التقييم:
5316 0 243

السؤال

عندي شركة، ومعي شريك واحد، ونخرج زكاة المال في شهر رجب . بعد حساب الديون والمخزون، قدرنا الشركة ب 235700 ج لتصبح زكاة المال 5820.50 . نتقاسم هذا المبلغ أنا وشريكي، ويخرج كل منا نصيبه في زكاة ماله كما يرى.
السؤال هو أنني كشخص اشتريت سيارة الشهر الماضي، ومدين لقريب لي بمبلغ 51000ج. فهل أنزع هذا المبلغ من وعاء زكاة مالي الذي هو نصف ال 235700 ج وأخرج ربع العشر عن ما تبقى . أفيدوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب على الشريكين أن يزكي كل منهما حصته من المال إن كانت بالغة نصابا، وقد أوضحنا كيف يزكي الشركاء مالهم في فتاوى كثيرة، وانظر الفتوى رقم: 128568 فإذا علمت هذا فاعلم أن العلماء مختلفون في الدين هل يخصم من المال الواجب زكاته أو لا؟ والذي نفتي به أن من له عروض لا يحتاج إليها يمكنه جعلها في مقابل الدين فإنه يزكي جميع ما بيده، ومن ليس له عروض فاضلة عن حاجته تقاوم الدين فإنه يخصم الدين من المال الواجب زكاته، والأحوط ألا يخصم ما عليه من دين من المال الواجب زكاته وأن يزكي جميع ما بيده من المال، وانظر الفتوى رقم: 180105 وما أحيل عليه فيها، وبه يتبين لك ما هو الواجب عليك وما هو الأحوط في حقك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: