الاستمرار في تجارة الفوركس لتعويض الخسارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستمرار في تجارة الفوركس لتعويض الخسارة
رقم الفتوى: 181591

  • تاريخ النشر:الأحد 28 رجب 1433 هـ - 17-6-2012 م
  • التقييم:
3362 0 213

السؤال

تاجرت بالفوركس وخسرت مبلغا كبيرا من المال وبعدها عرفت أن المتاجرة بالفوركس توجد فيه شبهة، فهل يجوز لي أن أكمل المتاجرة لكي أرجع رأس المال الذي خسرته؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز التعامل بنظام الفوركس ما لم يتم اجتناب المحاذير الشرعية، كما بينا في الفتويين رقم: 174765، ورقم: 179107.

وما كنت عملته سابقا مع الجهل بتحريمه نرجو أن لا يلحقك بسببه إثم إذا كففت واستغفرت الله تعالى وتبت إليه، ولا يجوز لك الاستمرار في المتاجرة وفق ذلك النظام ما لم تجتنب المحاذير الشرعية، وما خسرته سابقا يمكنك كسبه من خلال المعاملات المباحة، ودرء المفاسد أولى من جلب المصالح، وقد لا تستعيد شيئا مما خسرته، بل تخسر الباقي لديك.

وعلى كل فالطمع في استرداد الخسارة لا يبيح لك ارتكاب المحاذير الشرعية من ربا وغرر مما يشتمل عليه ذلك النظام غالبا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: