الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يتناول أدوية تسبب له الكسل والنوم أثناء الصلاة
رقم الفتوى: 182015

  • تاريخ النشر:الخميس 2 شعبان 1433 هـ - 21-6-2012 م
  • التقييم:
2298 0 187

السؤال

مصاب بداء الصرع والفصام وأتناول أدوية تسبب الكسل الشديد والنوم أثناء الصلوات وعدم صيام رمضان، وأنا الآن مجبر على تناول الأدوية وتحمل آثارها الجانبية حيث إنني إذا تركت الأدوية تأتي النوبات مرة أخرى، ولكنني أشعر بالتقصير في حق الله تعالى، فماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله لنا ولك العافية، واعلم أنه يجب عليك أداء العبادات من صلاة وصيام وغيرهما بقدر استطاعتك، وما عجزت عن أدائه من العبادة في وقته فإنه يجب عليك قضاؤه عندما تكون قادرا على ذلك، ولا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها لما ذكرته من الأسباب، وإنما تصليها على الوجه الذي تستطيعه، واستشر الطبيب بشأن الدواء الذي تتناوله فإن أخبرك أنك محتاج إليه نهارا ولا تستطيع الصوم فلا حرج عليك في الأخذ بقول الطبيب الثقة، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 99957، 80534، 132697، لمزيد الفائدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: