الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يسوغ للمرأة ترك الحج والعمرة بسبب الاختلاط والزحام الشديدين
رقم الفتوى: 182213

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 شعبان 1433 هـ - 25-6-2012 م
  • التقييم:
6848 0 255

السؤال

حكم الحج والعمرة في هذا العصر الذي اختلفت فيه نوايا الناس في الذهاب إلى أداء هذه الشعائر العظيمة، وكثرت فيه الأمراض، وأستغفر الله لسؤالي ولكني من كثرة ما أرى من الزحام والاختلاط الشديدين بين النساء والرجال لدرجة قد يلمس أحدهم الآخر، يجعلني أتردد كثيرا في الذهاب إلى العمرة والحج ؟
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاختلاف النوايا بل وفسادها، وكذلك وجود الاختلاط المشين من بعض الطائفين والطائفات بالبيت ـ لا يبرر الانقطاع عن الحج والعمرة. فإن بمقدور المرأة الصالحة أن تطوف من وراء الرجال وأن تعتزلهم قدر وسعها، وذلك هو السنة الشرعية في حقهن، وهو ما كلفهن الشرع به، وراجعي في ذلك الفتويين: 22542، 62315. ثم إن هذا وإن كان فيه مشقة، فإن الأجر يكون على قدرها، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة في أجر عمرتها: على قدر نَصَبِكِ ـ أو قال: ـ نفقتك. متفق عليه.

قال النووي: هذا ظاهر في أن الثواب والفضل في العبادة يكثر بكثرة النصب والنفقة. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: