الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المتاجرة مع شركة تسويقية تضمن لعملائها رؤوس أموالهم دون الربح
رقم الفتوى: 182375

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 شعبان 1433 هـ - 27-6-2012 م
  • التقييم:
2797 0 231

السؤال

هنالك شركة تسويقية تقوم بالتجارة مع عملائها عن طريق شراء منتجات، ثم تقوم بتسويقها وبيعها بشرط أن تأخذ نسبة معينة من الأرباح وباقي الأرباح للعميل، وهذه التجارة تقوم بين الشركة والعميل بموجب عقد بين الطرفين وهي لا تضمن لعملائها الربح، ولكن تضمن لهم رأس المال. فما حكم المتاجرة مع هذه الشركة؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دامت الشركة تضمن رأس المال للعميل فلا يجوز الدخول معها في ذلك العقد لفساده، فلا يصح ولا يجوز ضمان رأس المال في المضاربة والشركة من قبل المضارب أو الشريك، إلا إذا تعدى، أو فرط، وراجع للمزيد في الفتوى رقم: 97954.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: