الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الالتزام بأدعية مأثورة بعد الذكر وتكرار بعضها هل يعد بدعة
رقم الفتوى: 182447

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شعبان 1433 هـ - 28-6-2012 م
  • التقييم:
5367 0 252

السؤال

مع قراءتي للأذكار أدعو بعض الأدعية مثلٍ:
اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً واسعاً، وشفاء من كل داء.
و
اللهم أني أسألك من فضلك.
و
يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، مثلا (ثلاث مرات)
و
اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار .
و
اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل.
وبعضها أكررها ثلاثا في الصباح وثلاثا في المساء.
هل يجوز أن أقولها مع الأذكار أم تعتبر بدعة أو غلوا؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

الأصل أن للمسلم أن يدعو الله تعالى في أي وقت وبأي عدد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، وعليه فلا حرج على الأخ السائل أن يدعو بهذه الأدعية في الأوقات المذكورة بأي عدد شاء ولا يعتبر ذلك بدعة ولا غلوا لأن الدعاء مستحب مرغب فيه، وراجع للفائدة الفتوى رقم:  107135 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: