حكم إعانة المتغيب عن المحاضرات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعانة المتغيب عن المحاضرات
رقم الفتوى: 183465

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 شعبان 1433 هـ - 16-7-2012 م
  • التقييم:
6718 0 375

السؤال

أعاني من مشكلة وهي أنني أخاف ظلم الناس بشدة وهذا قد يصل أحيانا إلى المبالغة فهل تعتبر الأمور التالية ظلما حيث إنني أدرس في الجامعة فقد يأتي أحد المتغيبين ليطلب تصوير المحاضرة وأنا لا أمانع لكني أخاف أن يكون في هذا ظلم لمن حضر وتعب وأخاف إن رفضت أن أكون كاتمة للعلم حيث إننا في النهاية قد جئنا للعلم فما حكم ذلك؟ وما حكم أن أقوم بالشرح لهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فليس في هذا ظلم البتة، بل هذا من الخير الذي تؤجرين عليه، فأعيني أخواتك بما أمكنك من شرح أو محاضرات ولا يصرفنك الشيطان عن هذا بحجة أن في هذا ظلما لغيرهم فإنها مكيدة منه يريد بها أن يحول بينك وبين الخير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: