الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يشرع شيء يوم مولده صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 18372

  • تاريخ النشر:السبت 19 ربيع الآخر 1423 هـ - 29-6-2002 م
  • التقييم:
14867 0 538

السؤال

ما حكم توزيع الأكل والماء على الجيران في يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم؟ وما يجب فعله في هذا اليوم؟ وشكرا.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

1- فقد سبق الجواب عن حكم الاحتفال بالمولد برقم:
1888.
2- فلا يُشرع للمسلم فعل شيء معين في يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم بتلك المناسبة لأن إثبات أي حكم من الأحكام بدون دليل من الشرع حرام ولا يوجد دليل على فعل شيء معين في المولد، وقد قال الله تعالى:أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ [الشورى:21].
ولذلك فإننا سنجد الذين يحتفلون بالمولد يقعون في التناقض البين الواضح، إذ أنهم يحتفلون في المولد بالفرح والسرور في شهر ربيع الأول، لأن النبي صلى الله عليه وسلم ولد فيه، ونحن نقول لهم: كان يجب عليكم -على مذهبكم- كذلك أن تحزنوا في نفس الشهر أشد الحزن، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد مات فيه، وإن لم تفعلوا فقد وقعتم في التناقض.
والحق أن الصحابة ومن بعدهم لم يفعلوا هذا ولا ذاك، ولو كان خيراً لسبقونا إليه.
قال ابن الحاج في المدخل: ثم العجب العجيب كيف يعملون المولد بالمغاني والفرح والسرور، كما تقدم لأجل مولده صلى الله عليه وسلم كما تقدم في هذا الشهر الكريم، وهو صلى الله عليه وسلم فيه انتقل إلى كرامة ربه عز وجل، وفجعت الأمة وأُصيبت بمصاب عظيم، لا يعدل ذلك غيرها من المصائب أبداً.انتهى
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: