حكم قراءة القرآن بين أذاني الفجر للإعلام بالإمساك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة القرآن بين أذاني الفجر للإعلام بالإمساك
رقم الفتوى: 184867

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 رمضان 1433 هـ - 7-8-2012 م
  • التقييم:
5501 0 218

السؤال

ما حكم قراءة القرآن قبل صلاة الفجر؟(بين الأذانين)للإمساك في شهر رمضان.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالذي فهمناه أن مراد السائل: ما يحدث في بعض البلدان من قراءة القرآن في مكبرات الصوت بين الأذان الأول والثاني لصلاة الفجر، لإعلام الناس بقرب بدء وقت الصيام، فإن كان هذا هو مراده، فهو مخالف للسنة، حيث جاءت بالأذان الأول للتنبيه، والثاني للإمساك وبدء الصيام، ففي الصحيحين عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يمنعن أحدكم أو أحدا منكم أذان بلال من سحوره؛ فإنه يؤذن بليل ليرجع قائمكم ولينبه نائمكم.
وفيهما أيضا عن ابن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى تسمعوا تأذين ابن أم مكتوم.
وعلى ذلك، فهذا الفعل من الإحداث المنهيِّ عنه في الدين، وراجع في ذلك الفتويين: 151923، 53293.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: