صيام شهرين متتابعين يُعتبر بالهلال أم بالعدد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام شهرين متتابعين يُعتبر بالهلال أم بالعدد؟
رقم الفتوى: 18586

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ربيع الآخر 1423 هـ - 7-7-2002 م
  • التقييم:
23357 0 360

السؤال

جامعت زوجتي في شهر رمضان نسأل الله الحماية والعفو والمغفرة وأعلم أن كفارة هذا الموضوع صيام شهرين متتابعين إلا أنني لا أستطيع صيام الشهرين ليس بسبب مرض فأنا شاب وصحيح الجسم ولله الحمد إلا أن عملي شاق فأنا أعمل معلماً في المرحلة الثانوية ولا أستطيع الصيام في فترة العمل فبسبب نفسي الضعيفة وشهوتي أجد صعوبة في الصيام فقمت بصيام يوم عن هذا اليوم وإطعام ستين مسكينا فهل عملي هذا صحيح؟ وإذا لم يكن صحيحا فهل يشترط في الصيام أن أنتظر بداية الشهر أم المهم في الموضوع صيام ستين يوما متتابعة سواء من بداية الشهر أو من أي يوم فيه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كنت أطعمت لعدم مقدرتك على الصيام فلا شيء عليك، وكفارتك مجزئة.
وإن كنت أطعمت، وأنت قادر على الصيام فلا تجزئك، بل لا بد من الصيام.
وهذا مذهب جمهور أهل العلم القائلين بوجوب الترتيب بين خصال الكفارة، ويصح أن تبدأ بالصوم من أول الشهر أو من أثنائه، كما قال ابن قدامة في المغني:( ويجوز أن يبتدئ صوم الشهرين من أول شهر أو من أثنائه لا نعلم في هذا خلافاً، لأن الشهر اسم لما بين الهلالين والثلاثين يوماً، فأيهما صام فقد أدى الواجب، فإن بدأ من أول شهر فصام شهرين بالأهلة أجزأه ذلك -تامين كانا أو ناقصين- إجماعاً. وبهذا قال الثوري، وأهل العراق ومالك في أهل الحجاز، والشافعي وأبو ثور وأبو عبيد وغيرهم، لأن الله تعالى قال: (فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ) [النساء:92] وهذان شهران متتابعان.
وإن بدأ من أثناء شهر فصام ستين يوماً أجزأه بغير خلاف أيضاً.
قال ابن المنذر: أجمع على هذا من نحفظ عنه من أهل العلم، فأما إن صام شهراً بالهلال وشهراً بالعدد فصام خمسة عشر يوماً من المحرم وصفر جميعه وخمسة عشر يوماً من ربيع، فإنه يجزئه، سواء كان صفراً تاماً أو ناقصاً، لأن الأصل اعتبار الشهور بالأهلة، لكن تركناه في الشهر الذي بدأ من وسطه لتعذره، ففي الشهر الذي أمكن اعتباره يجب أن يعتبر، وهذا مذهب الشافعي وأصحاب الرأي. ويتوجه أن يقال لا يجزئه إلا شهران بالعدد، لأننا لما ضممنا إلى الخمسة عشر من المحرم خمسة عشر من صفر، فصار ذلك شهراً صار ابتداء صوم الشهر الثاني من أثناء شهر أيضاً، وهذا قول الزهري )ا.هـ
ومذهب الشافعي وأصحاب الرأي أقرب إلى الصواب.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: