الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التوبة لا يغلق مهما أسرف العبد على نفسه

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ذو القعدة 1433 هـ - 19-9-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 186919
5903 0 568

السؤال

أولا أطلب منكم الرفق بي.
مشكلتي هي الصراع مع النفس، عمري الآن 29 عاما، أضعته في الملذات والشهوات، فقد أشرب قلبي المعصية وتوغلت فيه حتى أفسدته، إلى الآن لم أبك من خشية الله، لم أتدبر القرآن، حرمت أشياء عدة منها: حرمان العلم الشرعي، حرمت الراحة النفسية والنوم الهادئ، حرمت السعادة الزوجية، طلبت زوجتي الطلاق، مع أنني لم أدخل بها لسبب لا يذكر، فقلت في نفسي: صدق الله حين يقول: ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ) فأنا أعيش هذه الحياة الضنك، حرمت الخشوع في الصلاة، كنت في الماضي شابا ذكيا أحفظ القرآن وأحرص على العلم، وبسبب شؤم المعصية حرمت أشياء كثيرة، والآن أقسم بالله لا أنام إلا بتعب جسيم، ولا أضحك. وكيف أضحك وقد أسرفت في حق الله وفي حق نفسي! تخيلات تدور في ذهني أنني استمتعت بملذاتي في الحرام فحرمني الله منها في الحلال، وهذا واضح ومحسوس، ومع كل هذا سترني الله ولم يفضحني، ومع هذه المعاصي معظم من جلست معهم يحبونني لدرجة أنني أكون أنا المخطئ وأبو الإنسانة التي تطلب الطلاق لا يصدق أنني المخطئ، حتى أهلي كلهم وأصحابي دائما يشيدون بي كأنني ملك، فأقول في نفسي أنا من ينطبق عليهم: ( يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم ) نعم كنت هكذا من قبل، الناس يظنون بي خيرا وأنا شر الناس، حتى قلت لنفسي: ( وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعلمون) فأنا الآن والله أقرأ القرآن، وعندما أسمع آيات الوعيد أدرك أنه مصيبني لا محالة، لأنني استمتعت به، وأصلي دائما وأدعو الله أن يقبل مني صلاتي وصيامي وكل أعمالي الصالحة، من قبل كنت -لا تستغرب - ياشيخ والله حقيقية- أعلم أن الله يستجيب لي عندما أدعو بإلحاح وخشوع، أما الآن فقدت القلب الذي كان يدعو، والآن أحب أن أكون مع الناس ولكن دائما أتذكر ذنوبي، فالكل يسألني ليس هذا حالك كنت بتهزر وتضحك أما الآن ما ذا فيك؟ كيف أظهر لهم أنني سعيد وبخير وأنا حالتي النفسية متعبة جدا، لأنني أسرفت من قبل في حق الله وحق نفسي، وأقول لنفسي إذا كانت توبتك نصوحا حقا، علما بأني والله أحتقر نفسي لأنني عملت هذه القاذورات، لم أجد انشراح الصدر وأود أن أعمل أشياء عديدة ولكن أخاف أن أكون أنافق نفسي. مثل أريد أن أصلي قيام الليل وأحفظ القرآن بتدبر، وأقول لنفسي: أنت تتوب لأنك خسرت زوجتك، وخسرت عملك، وخسرت مالك، وأؤخر التوبة إلى ما بعد الزواج والاستقرار، أريد أن أطهر نفسي أولا من كل شيء لكن مازلت أتخبط. هل أنا تائب حقا أم لا؟ أعرف التوبة وأعرف شروطها ولكن أقول لنفسي أنت تائب بسبب موقف معين.
فالسؤال يا شيخ: إذا تبت إلى الله توبة نصوحا ولم أجد إلى الآن انشراحا في الصدر، وما زلت أتعلق بالأمل في الدنيا لزوجة صالحة وعمل جيد متقبلا خاليا من الرياء. ماذا أفعل؟
ساعدوني بالله عليكم، وأنا آسف على الإطالة فتقبلوا عبدا نسي ربه زمنا ويريد أن يعود إليه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلم أيها الأخ الكريم أن رحمة الله تعالى وسعت كل شيء، وأنه مهما كان العبد مسرفا على نفسه فإن باب فضله وجوده وبره وإحسانه إلى عباده لا يغلق في وجه أحد، فأحسن ظنك بربك تعالى، وأقبل عليه بإخلاص وصدق، واجتهد في دعائه بإلحاح كما كنت تفعل، وابذل وسعك في مرضاته سبحانه، ولا يصدنك الشيطان عن التوبة بهذه المزاعم الباطلة، بل تب إلى الله تعالى فورا، ولربما كان ما حصل لك ابتلاء من الله وامتحانا منه سبحانه يردك به إليه، ليمحصك ويطهرك من ذنوبك، ويتوب عليك توبة نصوحا، فلا تيأس من روح الله ولا تقنط من رحمة الله، وادعه بما تحب من خير الدنيا والآخرة، واعلم أن الخير كله بيديه سبحانه فلا يأتي بالحسنات إلا هو ولا يدفع السيئات إلا هو، واعلم أن خوفك من الله وإشفاقك من ذنوبك أمر حسن، لكن لا ينبغي أن يصل بك هذا الخوف إلى حد اليأس من رحمة الله وسوء الظن به سبحانه، بل اقرن إلى هذا الخوف الرجاء في فضله سبحانه ورحمته وتعليق القلب ببره ولطفه وإحسانه سبحانه وبحمده، وربما كان ثناء الناس عليك وحبهم لك من عاجل بشراك إن شاء الله، فدع على الفور ما تعلمه من نفسك من الذنوب وأقبل على شأنك واشتغل بطاعة ربك مخلصا له سبحانه، محسنا ظنك به وثق أنه سبحانه لن يخيبك ولن يضيعك، نسأل الله أن يرزقنا وإياك توبة نصوحا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: