الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من منع الصبيان من الخروج أول الليل
رقم الفتوى: 18698

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ربيع الآخر 1423 هـ - 3-7-2002 م
  • التقييم:
9169 0 313

السؤال

روي عن رسولنا صلى الله عليه سلم أنه قال: "إذا كان جنح الليل، فكفوا صبيانكم، فإن الشياطين تنتشر حينئذ"، فما المراد من: "فكفوا صبيانكم": هل يخرجون بعد المغرب أم لا؟ وهل يذهبون للعب في النادي أم لا؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالمراد بقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا كان جنح الليل.. أي: أوله.

وقوله: فكفوا صبيانكم... قال النووي: أي: امنعوهم من الخروج ذلك الوقت.

وقوله: فإن الشياطين تنتشر حينئذٍ. بيان للحكمة التي من أصلها منع الصبيان من الخروج.

وقوله: فإذا ذهب ساعة العشاء، فخلوهم. تحديد للمدة التي يحبس فيها الصبيان، وهي الساعة الأولى من الليل، وليس كل الليل، ولذلك؛ فإذا ذهبت هذه الساعة، فلا حرج أن يخرج الصبيان للعب، أو لغيره.

وقد أشار ابن الجوزي إلى الحكمة في تخصيص الصبيان بهذا، فقال: إنما خيف على الصبيان في تلك الساعة؛ لأن النجاسة التي تلوذ بها الشياطين موجودة معهم غالبًا، والذكر الذي يحرز منهم مفقود من الصبيان غالبًا، والشياطين عند انتشارهم، يتعلقون بما يمكنهم التعلق به؛ فلذلك خيف على الصبيان في ذلك الوقت. اهـ.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: