الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سماع الشبهات وما يفعل عند سماعها
رقم الفتوى: 187249

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1433 هـ - 25-9-2012 م
  • التقييم:
7322 0 258

السؤال

عندما أسمع أسئلة إلحادية عن قدرة الله، فإني أقول إن الله قادر على كل شيء، و أصرف ذهني إلى أمر آخر، ولا أتعمق وأبحث في الجواب عن هذا السؤال. فهل فعلي صحيح ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالواجب على المسلم أن ينأى بنفسه عن سماع شبهات أهل الإلحاد والبدع، فإن القلوب ضعيفة، وكان أئمة السلف مع سعة علمهم يعرضون عن سماع الشبهات، أخرج عبد الرزاق في المصنف عن معمر قال: كنت عند ابن طاووس وعنده ابن له إذ أتاه رجل يقال له صالح يتكلم في القدر، فتكلم بشيء فتنبه، فأدخل ابن طاووس إصبعيه في أذنيه وقال لابنه: أدخل أصابعك في أذنيك واشدد، فلا تسمع من قوله شيئاً، فإن القلب ضعيف.

وقال الإمام الذهبي: أكثر أئمة السلف على هذا التحذير، يرون أن القلوب ضعيفة، والشبه خطافة. اهـ.

لكن إذا قدر أن سمع المرء شبهة في دينه واحتاج إلى دفعها فينبغي أن يسأل أهل العلم حتى يبينوا له، كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: وإن أحدكم لن يزال بخير ما اتقى الله، وإذا شك في نفسه شيء سأل رجلا، فشفاه منه. أخرجه البخاري.

أما من سمع شبهة فأعرض عنها ولم يبال بها لعلمه المجمل ببطلانها فقد أحسن، ولا عليه من تقصي الجواب في دفعها .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: