حكم من شك في ترك ركن من الصلاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من شك في ترك ركن من الصلاة
رقم الفتوى: 187645

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ذو القعدة 1433 هـ - 2-10-2012 م
  • التقييم:
7214 0 217

السؤال

صليت العشاء منفردا، وعندما وصلت التشهد الأخير بدأت بقراءته، وأثناء قراءتي له شككت هل سجدت واحدة أو اثنتين فقطعت التشهد وقلت رب اغفر لي ولوالدي ثلاث مرات وسجدت، وبعد ما قمت من السجود قلت التشهد وفي أثناء قراءتي للتشهد شككت هل صليت ثلاث ركعات أم أربعا؟ فقطعت التشهد وقمت لآتي بالركعة الرابعة وأتيت بها، وفي آخر الصلاة سجدت للسهو، فهل صلاتي صحيحة أم أعيدها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن شك في ترك ركن من الصلاة كسجدة أو ركعة بنى على اليقين وأتي بهذا الركن، لأن الأصل عدم فعله، كما ذكرنا تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 156451

وعلى هذا، فإن السائل كان على صواب فيما فعله من إعادة السجدة والركعة اللتين شك في تركهما إضافة إلى سجوده للسهو. وبالتالي، فصلاته صحيحة ولا يلزمه إعادتها، لكن إذا كان السائل تعتريه الشكوك كثيرا في صلاته بحيث تأتيه كل يوم ولو مرة واحدة فينبغي أن لا يلتفت إليها ولا يلزمه سجود سهو، كما سبق في الفتوى رقم: 179887.

مع التنبيه على أن قول السائل: رب اغفر لي ولوالدي ثلاث مرات ـ ليس هو الدعاء المأثور بين السجدتين، ولمزيد فائدة راجع الفتوى رقم: 10248.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: