الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء بتيسير عمل يلائم حالة الداعي المرضية
رقم الفتوى: 188307

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو القعدة 1433 هـ - 11-10-2012 م
  • التقييم:
3040 0 210

السؤال

أنا مريض بالواسواس القهري وقد أثر ذلك بشدة على وظيفتي، والسؤال: هل يجوز أن أسأل الله وظيفة خفيفة تلائم حالتي المرضية؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج عليك في ذلك، فإن للعبد أن يسأل الله تعالى سائر حاجاته الدنيوية منها والأخروية ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم أو يعتد في الدعاء، وحاجاتك هذه ليس فيها شيء من ذلك إذا كانت ممكنة عادة ولم يترتب عليها محظور شرعا، وانظر الفتوى رقم: 32562، للفائدة، والفتوى رقم: 3086، لبيان علاج المرض الذي تعاني منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: