حكم التداول بالخيارات الثنائية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التداول بالخيارات الثنائية
رقم الفتوى: 188587

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 ذو القعدة 1433 هـ - 15-10-2012 م
  • التقييم:
92447 0 404

السؤال

سؤال حول: الحكم الشرعي في التداول بالخيارات الثنائية: أثناء تصفحي لأحد المواقع رأيت إعلانا عن شخص وضع فيديو ربح فيه 5000 دولار في أسبوع، والطريقة هي Binary Options Trading تجارة الخيارات الثنائية، وأتمنى قبل ذلك أن تطل على الفوركس والتداول بالبورصات العالمية يا شيخنا الفاضل، لأن هذا النوع ـ الخيارات الثنائية ـ يدخل ضمن مجال الفوركس، وطريقة عمل هذا النظام هي:
مثلاً: عندك الدولار الآن 3.9447، أنت تضع مبلغا معينا نقول: 20$ وأمامك خياران: الأول أعلى والثاني أسفل، فإذا اخترت مثلا أعلى تنتظر مدة يمكن أن تكون ربع ساعة, ساعة, 6 ساعات, يوم: أوقات متفاوته تحددها أنت، وبعد المدة اتضح أن الدولار أصبح 3.9449 أي ارتفع أعلى، تحصل على 170% أي 20 دولارا التي دفعتها، و14 دولارا إذا خسرت وأصبح 3.9442 تخسر 90% من المبلغ أي تحصل على دولارين، وطبعاً الاختيار أعلى وأسفل ليس عشوائيا، بل توجد مخططات توضح الارتفاع والانخفاض في المعدل وكم نسبة الأشخاص الذين اختارو أعلى وأسفل، وهذا يحسن من الاختيار الصحيح بنسبة كبيرة جداً، لهذا قد يكون هذا المجال مربحا جداً وأسهل من الفوركس بكثيير، وهذا فديو لإحدى الشركات تشرح فيه كيفة التداول بالخيارات الثنائية وهو بالعربية:
http://www.youtube.com/watch?v=7NUwouBzDyM
وطبعاً السؤال الأهم: هل هذه الطريقة شرعية حلال أم حرام؟ ولماذا؟ وما الفرق بينها وبين الفوركس؟ أتمنى حذف رابط الفديو إذا كانت هذه التجارة حراما.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعقود الخيارات الثنائية محرمة لا يجوز التعامل بها وقد صدر بذلك قرار من مجمع الفقه الإسلامي ذكرناه في الفتوى رقم: 167993

وأما نظام الفوركس: فهو أنواع وقد بينا حكمه في الفتويين رقم: 141909، ورقم: 179107.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: